حوادث

سكان شارع الأمانه بالوراق يستغيثون برئيس الجمهورية من أعمال البلطجة الواقعة من بعض عائلات الشارع

تقدم أهالي شارع الأمانه بمنطقة الوراق بإستغاثة للسيد رئيس الجمهورية من أعمال البلطجة الواقعة من بعض عائلات الشارع الذين يتعدون على حقوق السكان ويقومون بأعمال عنف وبلطجة في كل من يقف لمواجهة ظلمهم وطغيانهم

وقد جاءت الاستغاثة كما يلي :

إستغاثه
فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي حفظه الله
معالي الدكتور / مصطفي مدبولى دولة رئيس الوزراء
معالي الفريق / محمد زكي وزير الدفاع
معالي اللواء / محمود توفيق وزير الداخلية
نستغيث نحن سكان شارع الأمانه بمنطقة الوراق الحضر التابعة لمحافظة الجيزة بفخامتكم من كافة أشكال المعاناة اليومية والقهر والظلم والبطش والفتك بنا وبأهالي المنطقة عامة بتحويل شارعنا لساحة حربية بشكل شبه يومي يتم أستخدام فيها كافة أنواع الأسلحة والمولوتوف لعقاب أي مواطن بالمنطقة أوإذا تجرأ أي من سكان الشارع بالتعبير عن أعتراضة علي الأستيلاء علي الشارع العام أو الأعتراض علي التحرش اللفظي والمادي لمن يخصه من سيدات أوبناته فضلا عن أستحالة دخول أو خروج أي سيارات وبالطبع أستحالة دخول أي سيارة أسعاف أو مطافي لاقدر الله في حاله حدوث أي مكروة لأحد سكان المنطقة بسبب الأستيلاء علي حرم الشارع بالكامل مما يهدد بحدوث كارثة لا قدر الله في حالة نشوب حريق في أي من المحال التجارية ولو بالخطأ في ظل تدخين البانجو والحشيش علنا من هؤلاء ولا يوجد غير مساحة أقدام للمشاه فقط وذلك في ذروة أنتشار وباء الكورونا مما يجعل المنطقة موبوءه بشكل دائم وكانت هناك العديد من حالات الوفاة بالكورونا من بين سكان الشارع وبالرغم من تحرير العديد من المحاضر والشكاوي الدائمة لحي الوراق ولقسم شرطة الوراق لكن لم يتحرك ساكن من مسئولي الحي ( شرطة ومجلس محلي ) والذين تركوا لهم الحبل علي الغارب لتحويل حتي مداخل المنازل البسيطة لممرات عرض للملابس فضلا عن العبث بأساسات العقارات من إزالة الأعمدة الخرسانيه لتوسعه مداخل العقارات من داخل الشقق لتحويلها لمحلات وتضييق مداخل العمارات وتأجيرها للباعة الجائلين وتحويلها لأكشاك داخل المنازل البسيطة مما جعل المساحة المتاحة لسكان المنطقة صفر من حرم الشارع والطريق .ولذا ..نلتمس من فخامتكم أنقاذنا من هذه العائلات المسيطرة بقوة علي المكان وتحويله لمستعمرة تتحكم فيها بعض العائلات من ملاك المحلات مثل دهب الوليد وشاهين وسينيوريتا ووادي الملوك والنزهي وانجي ووش السعد وسنتر مكه السوري والبطل والحناوي وسنتر بنات السلطان فجميعهم يطغون بشكل سافر علي حقوقنا في الحياة الكريمة والأدميه ضاربين عرض الحائط بكل حقوق الجيرة مع نشر الرعب والفزع من بعض هؤلاء مما يعرض أرواحنا وأرواح أبنائنا للخطر خاصة بعد أستخدام أحد التجار ( فرد خرطوش ) لمحاولة قتل أحد السكان بالمنطقة لمجرد العتاب والأعتراض .
وفقكم الله لأعادة الأمن والطمأنينة والأمن والأمان لنا ولكافة سكان المنطقة ولمصرنا الغالية .
عن سكان المنطقة : محمد محمود طنطاوي المحامي 01110444451

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: