سياسة وبرلمانعالمي

المنتدى الأوروبي الثالث للحوار يواصل فعالياته في لشبونة

 

واصل مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار العالمي بين أتباع الأديان والثقافي (كايسيد)، تنظيمه فعاليات النسخة الثالثة للمنتدى الأوروبي للحوار بشأن السياسات المتعلقة باللاجئين والمهاجرين، بإقامة الفعالية الثانية منه:(مكافحة خطاب الكراهية في أوروبا عبر تعزيز التعاون المتعدد القطاعات بين القيادات والمؤسسات الدينية الفاعلة وصانعي السياسات).

بالشراكة مع المجلس الأوروبي للقيادات الدينية ومنظمة أديان من أجل السلام في أوروبا؛ ومكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وذلك بعد اختتام الأولى للمنتدى (الحوار ودوره في تعزيز الاندماج الاجتماعي ودعم مشاركة اللاجئين والمهاجرين في المجتمعات المضيفة)، أول أمس الأربعاء 20 أكتوبر في مدينة لشبونة.

 

وانطلقت الخميس21  أكتوبر، الفعالية الثانية التي شهدت اجتماعات القيادات الدينية ومؤسسات القيم الدينية وصانعي السياسات في عدد من المؤسسات الأوروبية بحضور معالي وزير الخارجية البرتغالي أوغوستو سانتوس سيلفا، وسفراء الدول المؤسّسة للمركز صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن،  سفير المملكة العربية السعوديه في البرتغال وسفراء النمسا وإسبانيا والفاتيكان ومشاركة عدد من القيادات والمؤسسات الدينية والشعبية وصانعي السياسات، رفيعي المستوى؛ للمساهمة في تطوير مشروعات الإدماج الاجتماعي للاجئين والمهاجرين في أنحاء أوروبا.

وقد ألقى معالي الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، كلمة في افتتاح الفعالية الثانية، أكد خلالها على أهمية تبني مناهج دينية وعلمية، متعددة المحاور والقطاعات تحرِّكها السياسات، للمساهمة في الحفاظ على التماسك الأخلاقي والحيوي في الحياة العامة والتعليم، بوصفها الدرع الأقوى في وجه الصراعات الناجمة عن الجهل والتخلف.

وحذَّر من خطورة خطاب الكراهية، الذي يتخذ أشكالاً متنوعة ومستويات وصورًا مختلفة من التعبير، على شبكات التواصل الاجتماعي وخارجها؛ بدعوى إهانة فئات معيَّنة من الناس وتشويه سمعتهم والتحريض عليهم، لافتًا إلى أن العقد الماضي، قد شهد انتشارًا غير مسبوق للكراهية وخطابها في العديد من دول العالم، معتبرًا أن هذا الانتشار المنظَّم معضلة حيّرت الكثير من البلدان في شتى أنحاء المعمورة، مشيرًا إلى تنامي حدة الكراهية في أوروبا التي ازدادت سوءًا مع تفشي جائحة كوفيد-19 داعيًا إلى مجابهة ذلك ومعالجته جنبًا إلى جنب مع تزايد مشاعر الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية وكراهية الأجانب في أجزاء كثيرة من العالم، التي يغذيها التعصب والاستقطاب؛

وأوضح بن معمر أن مركز الحوار العالمي لا يعمل في فراغ، وإنما مع شركاء النجاح من القيادات والمنظمات الدينية والقيمية والحكومية الدولية وغير الحكومية والشباب، فضلاً عن صانعي السياسات؛ من أجل إقامة شراكة متعددة القطاعات يتفق فيها المركز رسميًّا على الاستفادة من موارده؛ لتحقيق الأهداف المشتركة، وفي طليعتها: مكافحة خطاب الكراهية والقضاء عليه، مشيرًا إلى مبادرات المركز منذ أعوام عدة؛ لتجسيد الكثير ممَّا يحاول المركز إنجازه: الشراكات المدروسة بين الكيانات الدينية والمدنية، مركزًا على أحدث التطورات في سياق ذلك، ببرنامج المنطقة الأوروبية الخاص بالمركز، الذي أطلقه مؤخرًا في وقت سابق من هذا العام والمتمثل في مبادرة التماسك الاجتماعي، التي تتضمن ركنًا يتعلق بمكافحة هذا الخطاب؛ فضلاً عن عقد المركز بالشراكة مع  المجلس الأوروبي للقيادات الدينية ومنظمة أديان من أجل السلام في أوروبا بدعم من مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسانK التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وتنظيمه لقاء تشاوريًّا لاستكشاف دور التعاون بين أتباع الأديان والثقافات المتعدد القطاعات في منع خطاب الكراهية، قدّم المشاركون فيه (6) تحديات رئيسة، يواجهها العاملون على مكافحة خطاب الكراهية في أوروبا وحدَّدوا (12) مجالًا للعمل المستقبلي و(5) توصيات محدَّدة للجهات الدينية الفاعلة، منوهًا بالدراسة الاستقصائية التي أجراها المركز لعموم أوروبا  في مايو الماضي، وتناولت تأثيرات خطاب الكراهية في القيادات الدينية ومنظمات القيم الدينية والخبراء الدينيين، واقتراح التدابير الرامية لمواجهة الكراهية، لافتًا إلى الدراسة التي أجراها المركز  في يونيو الماضي بهذا الخصوص وضمت أربع مشاورات إقليمية مع قيادات دينية أوروبية؛ من أجل استكشاف نوع الموارد التي يمكن الاستفادة منها أفضل استفادة، وهذه النتائج التي تضمنت الحاجة إلى تطوير مهارات حوارية أفضل في إطار مشترك بين أتباع الأديان يتلاءم مع السياقات المحلية ستُدخل في إعداد دليل ودورة تدريبية، التي سيعمل عليهما المركز  العام المقبل (2022م).

وشهدت الدورة الثالثة للمنتدى الأوروبي للحوار بشأن اللاجئين والمهاجرين عددًا من المتحدثين والمشاركين من الشخصيات رفيعة المستوى منهم: معالي الأستاذة كلوديا بيريرا، وزيرة شؤون الاندماج والهجرة في البرتغال، معالي السيدة سونيا بيريرا، المفوضة السامية في المفوضية العليا للاجئين في البرتغال، معالي السيد مارغريتيس شيناس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية المسؤول عن تعزيز طريقة الحياة الأوروبية.، السيد بيدرو كالادو، نائب مدير برنامج كولبنكيان للتنمية المستدامة؛ والسيد أفشان خان، المدير الإقليمي لليونيسف في قارة آسيا، والمنسق الخاص للاستجابة اللاجئين والمهاجرين في أوروبا؛ والمطران إيمانويل، كبير أساقفة مجمع خلقيدونية، وعضو مجلس إدارة كايسيد، والسيد لاكشمي فياس، رئيس المنتدى الهندوسي في أوروبا؛ والحاخام الأكبر بنحاس غولدشميت، رئيس مؤتمر الحاخامات الأوروبيين؛ وفضيلة الدكتور نجاد غرابوس، مفتي سراييفو والرئيس المشارك للمجلس الإسلامي اليهودي في أوروبا؛ وذلك للمساهمة في تطوير مشاريع الإدماج الاجتماعي للاجئين والمهاجرين في أنحاء أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: