رياضة

مسئول الافريقية للأمن والحراسة في مداخلة تليفزيونية: قادرون على الخروج بالقمة لبر الأمان

احتفى برنامج “زملكاوي” على قناة الزمالك، بـ”الافريقية للأمن والحراسة”، مؤكداً قدرتها على تأمين النهائي الافريقي المرتقب.

وقال مسئول الافريقية للأمن والحراسة في مداخلة هاتفية مع الإعلامي الكابتن طارق يحى، إن  الأفريقية للأمن والحراسة، تؤمن المباراة بثلاث مراحل، الأولى تشمل ملعب المباراة ونفق دخول اللاعبين، مع التشديد بعدم تواجد أحد داخل هذه المنطقة إلا اللاعبين وطاقم التحكيم فقط، بينما تشمل المرحلة الثانية تأمين المقصورة الرئيسية التي يتواجد بها الضيوف وأعضاء مجلسي الإدارة للأهلى والزمالك، مع التأكيد بأهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية والتباعد في المقاعد، فيما تشمل المرحلة الثلاثة تأمين الأبواب الخارجية للاستاد لدخول الضيوف من الباب الغربي القريب لآل رشدان، ودخول اللاعبين والصحفيين من الباب الشرقي القريب من الفروسية، والتأكد من هوية الضيوف قبل دخولهم من هذه الأبواب.

وتابع: وضع رجال الأمن خطط بديلة، للتعامل مع كافة السيناريوهات المفاجئة، وضمان السيطرة عليها، والخروج بالمشهد الرياضي بشكل طيب.

وتشارك عناصر الأمن النسائي في عملية التأمين، ويتم الانتشار الشرطي بمحيط الملعب قبل ساعات من انطلاق المباراة، حيث تنتشر القوات بمحيط ستاد القاهرة، منذ الخامسة مساءً لتأمين توافد الحضور من مجلس إدارة الفريقين، حيث يتم تأمين دخول أتوبيسي الفريقين قبل انطلاق المباراة، فضلاً عن تأمين طاقم التحكيم الذي يدير المباراة، وتأمين مقر اقامته وتحركاته من الفندق للاستاد والعكس بشكل جيد.

وتشدد الأجهزة الأمنية، من إجراءات بشكل حاسم وصارم بمحيط الاستاد، لمنع دخول أية مخالفات مع الحضور مع مجلس الإدارة، خاصة الألعاب النارية والليزر واللافتات المسيئة، وغيرها من الأمور التي من الممكن أن تؤثر بالسلب على اليوم الرياضي المصري الخالص.

ويساعد رجال الأمن الحضور في الوصول لأماكن جلوسهم قبل انطلاق المباراة بوقت كافي، حيث يغلق بعدها أبواب الاستاد ويمنع دخول أي أحد، لحين الانتهاء من المباراة.

وتستمر عملية التأمين لما بعد المباراة، حيث يتم تأمين مراحل التكريم وتسليم الكأس للفريق الفائز، وتسليم باقي الجوائز وسط إجراءات أمنية مشددة، مع الالتزام الحرفي بالإجراءات الاحترازية المعمول بها لمواجهة جائحة كورونا، والحفاظ على صحة الحضور وضمان عدم تعرضهم لأية مخاطر.

وتؤمن “الأفريقية للأمن والحراسة”، ستاد القاهرة بشكل متحضر، من خلال انتشار رجالها في كافة أرجاء الاستاد قبل المباراة بساعات كافية، مع التواجد بمحيط الأبواب التي يدخل منها الضيوف، وسط توقعات بنجاحها في التأمين لسابقة نجاحها في تأمين بطولة الأمم الافريقية التي أقيمت بالقاهرة ونفس البطولة لتحت سن 23 سنة، على أمل أن تتضافر جميع الجهود ليكون المشهد النهائي مشرفاً لمصر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق