أخبار مصر

علماء الأزهر يردون على الفتاوى الشاذة حول زواج المسلمة بغير المسلم

فتاوى الزواج من غير المسلم

أحمد إبراهيم 

أحدثت أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر “آمنة نصير” جدلا واسعا على الساحة، وذلك بعد حديثها عن زواج المسلمة بغير مسلم، خلال لقاء تلفزيوني على إحدى القنوات الفضائية. 

وقالت خلال مقابلة تلفزيونية على قناة الحدث، أنه يجوز زواج المسلمة بغير المسلم “ولا يوجد نص شرعي يمنع ذلك”. 

وأوضحت نصير خلال لقائها  أن”غير المسلم”، المسيحي واليهودي وهم أهل الكتاب، والقرآن إلى سماهم كده، يعني مهماش عباد أصنام يعني مهماش منكرين لله سبحانه وتعالى لكن لهم ديانة أخرى تختلف عننا، حسب رأيها. 

وأكدت أن الزواج في هذه الحالة يكون صحيح اذا طبق الزوج الغير مسلم ما يطبقه الزوج المسلم عند زواجه بالمسيحية واليهودية بأن لا يكرهها على تغيير دينها ولا يمنعها من الصلاة أو من قراءة القرآن حسب معتقدها.

وذكرت نصير عند اجابتها على سؤال “الأولاد في هذه الحالة يتبعوا مين؟” أن “الأولاد يتبعون الأب.. ولذلك كان رأي الفقهاء بأنهم يرفضون زواج المسلمة من غير المسلم من الكتابي خشية أن تتسرب البنات المسلمات ويذهبن إلى المسيحي واليهودي وهنا سيتناقص عدد المسلمين”. 

أثارت تلك التصريحات غضب الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”  حيث ظهر هاشتاج #امنه_نصير ضمن الأعلى تداولا على موقع تويتر.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لشيخ الأزهر الدكتور ” أحمد الطيب ”  أمام البرلمان الألماني وهو يتحدث عن زواج المسلمة بغير المسلم، حيث أكد فيه على أن الزواج في الإسلام ليس عقدا مدنيا ولكنه رابط ديني يقوم على المودة. 

وأشار الطيب، إلى أن المسلم يحق له الزواج بغير المسلمة مثل المسيحية، لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام وهو شرطا لاكتمال الدين، وهو مأمور بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها ولا يحق له منعها من الذهاب إلى دور العبادة الخاص بها ويمنع من إهانة مقدساتها.

وأوضح الطيب أن هذا الأمر قد لا يتوفر عند زواج المسلمة بغير المسلم ففي المسيحية مثلا هو لا يؤمن برسولها محمد صلى الله عليه وسلم، بل لا يوجد ما يمنع في بعض الديانات الأخرى من الإكراه في الدخول في الدين، أو يمنعها عن اداء مقدساتها، وعلى ذلك فإن المودة مفقودة بين الزوجين في الحالة الثانية ولذا منعه الإسلام .     

وختم شيخ الأزهر حديثه  بسؤال أفحم الحضور ” إذا كان هناك معترض على كلامي فأحب أن اسمعه”. 

وقال الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في مداخلة على قناة “صدى البلد”، أنه قد حدث إشكال عند الدكتورة آمنة نصير في أن الزواج عقدا مدنيا مثل المجتمعات غير المسلمة  وليس عقدا دينيا كما في المجتمع الإسلامي.

واستشهد” كريمه” حرمة زواج المسلمه بغير المسلم  بقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۚ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ۚ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ ۖ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ” 

 واختتم”  كريمه” حديثه أنه قد انعقد إجماع أهل العلم في كل زمان ومكان على عدم جواز المسلمة بغير المسلم.

هذا وقد علق الداعية ” عبدالله رشدي” أيضا على هذا التصريح من الدكتورة آمنة، حيث قال في تغريدة له على موقع تويتر أن زواج المسلمة بغير المسلم باطل وإذا حدث جماع بينهما يعتبر زنا. 

عبدالله رشدي
عبدالله رشدي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق