لايف ستايل

 حسن الفكهاني يوضح أسباب زيادة مشاكل الجلد في الشتاء

 

يتعرض الجلد بشكل عام إلى العديد من المشاكل الخاصة به والتي من أهمها التشقق والجفاف ولكن يُلاحظ تواجد هذا النوع من المشكلات خلال فصل الشتاء بالتحديد عن أي وقت آخر فما السبب وراء ذلك ؟

يقول الدكتور حسن الفكهاني استشاري أمراض الجلدية والتناسلية والاستاذ بكلية طب المنيا أن الجلد بطبيعية مخلوق يحتوي علي كمية كبيرة من المياه يليه طبقة مليئة بالدهون الغرض منها هو الحفاظ على المياه داخل الجلد.

تابع: فإذا حدث الخلل خلال هذه الطبقة تحدث العديد من المشلات الخاصة بالجلد والتي من أبرزها الجفاف والتشققات فما هي الأسباب وراء حدوث ذلك و كيف يُمكن الوقاية منها ؟ هذا ما يُجيب عنه الفكهاني من خلال السطور التالية:

أولاً الأسباب:
ـ ارتداء الملابس الصوفية عند بعض الأشخاص يعمل علي تهيج جهاز المناعة.

ـ هناك نوع من الأرتيكارية الفيزيائية يأتي مع الدفا و بالتالي اذا كان الجسم يشعر بالبرودة و يتم إرتداء ملابس صوفية عليه او ثقيلة بشكل عام يبدأ الجسم بالشعور بالأرتيكارية بشكل واضع عند التحرك بشكل سريع.

ـ طبيعية الجلد التي تختلف بشكل كبير في الشتاء عن الصيف علي وجه التحديد، حيث نجد في الصيف الحرارة الشديدة و الحركة المفرطة و بالتالي الشعور بالحر المستمر و إخراج العرق بصورة كبيرة.

وبالتالي تناول كميات كبيرة من المياه والعصائر الطبيعية أما الشتاء حيث الخمول و المكوث لأطول وقت ممكن من الساعات في المنزل وقلة الحركة و عدم الترطيب بسبب عدم تناول كميات المياه الكافية والعصائر و في بعض الأشخاص يصل بهم الأمر إلى نسيان تناول المياه و بالتالي يحدث الجفاف الواضح في الجلد.

ثانياً: طرق الوقاية يقول الفكهاني أن في حالة وصول الجلد الي مرحلة الجفاف و التشققات خلال فصل الشتاء يحدث العديد من الأمور السلبية و التي لابد من تجنبها من خلال هذه النصائح:

ـ التجفيف الجيد للمياه بعد استخدامها سواء بعد الاستحمام، غسل اليدين، الوضوء و غيرها من الاستخدامات

ـ استخدام المرطبات الطبيعية التي تحتوي علي مادة السيراميد للمُحافظة علي المواد الدهنية اللازمة لترطيب الجلد.

ـ البعد عن استخدام الصابون بإستمرار والمنظفات بالتحديد مع ربات المنزل التي من الممكن حدوث الإكزيما.

ـ تناول كميات كبيرة من المياه لا تقل عن ١٥ كوب في اليوم أي ما يُعادل ٣ لتر يومياً.

ـ لصحابات البشرة الدهنية يحتاجون ايضاً الي الترطيب ولكن بجرعة أقل من السيراميد و الذي يُحدد جرعتها طبيب الجلدية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق