اقتصاد

تطوير الشباب في مجالي البيع بالتجزئة والضيافة في مركز تدريب مهني جديد في سيتي سنتر ألماظة

·

كتبت هدي العيسوي
أعلنت شركة ماجد الفطيم، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا عن افتتاح مركز ألماظة للتوظيف والتدريب(ARTC) في سيتي سنتر ألماظة، أحد مراكز التسوق الأربعة التابعة لها في مصر بالشراكة مع شركة People 1st International ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف- مصر (EFE-Egypt). لقد عين المركز 11 مدربًا معتمدًا لتقديم خمسة برامج تدريب مهني من شأنها تزويد الشباب بمجموعة من المهارات التي ستساعدهم على احتراف مهن في مجالات البيع بالتجزئة والضيافة.

وقد تم تمويل المركز من قِبل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) وأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية (SECO) في الاتحاد السويسري، وتُنفذه مجموعة ماجد الفطيم وسيتم إدارته بواسطة مؤسسة التعليم من أجل التوظيف- مصر (EFE-Egypt). يزود مركز التدريب الذي تم افتتاحه حديثًا المتدربين المستقبليين بالمهارات المطلوبة لأغراض التوظيف ويقدم لهم خمس برامج. تتراوح مدة الدورات من نصف يوم إلى أسبوعين. تغطي البرامج كل شيء بدءًا من المهارات الشخصية والفنية وصولاً إلى كيفية تحقيق التميز في خدمة العملاء لتطوير موظفين مستعدين للعمل ومتحمسين لتقديم أداء على أعلى مستوى.

وتعليقًا على الافتتاح، صرحت رشا عزب، القائمة بأعمال المدير الإداري لمراكز تسوق مجموعة ماجد الفطيم في المنطقة الغربية: “نحن ملتزمون في ماجد الفطيم بتطوير ونجاح زملائنا من خلال مساعدتهم على تحقيق إنجازات مهمة في رحلتهم المهنية. من خلال الشراكة مع شركة People 1st International ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف- مصر (EFE-Egypt)، سنكون قادرين على مواصلة تقديم خدمات استثنائية للجمهور مع رد الجميل للمجتمع المصري من خلال المساعدة في توفير فرص عمل للشباب في ظل حالة عدم الاستقرار التي تسود العالم.”

وأضافت جين ريكسورثي، المدير التنفيذي في شركة People 1st International: “يتطلب قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة في مصر مهارات اتصال استثنائية ومهارات تفاعلية. ومن خلال إنشاء مركز ألماظة للتوظيف والتدريب(ARTC) ، وبفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها جميع الشركاء، يمكننا تقديم دورات تدريبية قياسية دولية تقود الجيل القادم من الموظفين إلى عيش مستقبل أكثر نجاحًا. لقد عقدنا الدورة التدريبية ” تدريب المدرب” لمدة 5 أيام للمدربين أنفسهم من أجل ضمان خروج مجموعة من المدربين يلهمون الشباب ليصبحوا قادة في الصناعة وتزويدهم بالتدريبات التي من شأنها تطوير سلوكهم ومهاراتهم.”

بالإضافة إلى ذلك، وضحت نورا أبو السعود، المدير التنفيذي في مؤسسة التعليم من أجل التوظيف- مصر (EFE-Egypt): “مع تزايد الطلب على الأمن الاقتصادي والوظيفي، أصبح سوق العمل أكثر تنافس – وهنا يأتي دور مركز ألماظة للتوظيف والتدريب (ARTC). تتطلع شبكة المدربين لدينا إلى دعم الشباب الذي يبحثون عن عمل في مجالي البيع بالتجزئة والضيافة ليصبحوا قادة داخل فرق عملهم ومحققين لأقصى معدلات النجاح.”
إن دور مؤسسة “حلم” في بناء مركز(ARTC) ، يتمحور حول تدريب الإداريين والموظفين والمدربين العاملين في المركز، وذلك لبناء قدراتهم وتوعيتهم لضمان إزالة الحواجز التي قد يواجهها ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك حتى يكون المركز مركزا للتدريب المجاني خالٍ من أية عوائق. ومن جهته، قال رامز ماهر، العضو المؤسس والمدير التنفيذي بمؤسسة “حلم”، أن هدف المؤسسة الرئيسي يتمثل في تثقيف موظفي مركز (ARTC) بشأن الوعي بالإعاقة وأخلاقياتها وكيفية جعل جميع المشاركين والمتعلمين يشعرون بالترحيب والقبول لإدراجهم في سوق العمل.

كما أضاف, أن أبرز البرامج التدريبية تشمل كيفية تعزيز فصل دراسي شامل قادر على تزويد المتعلمين بجميع الموارد اللازمة لإتاحة فرص متكافئة لهم في سوق العمل. مؤكدًا أن هذا المشروع لا ينتهي مع إطلاق المركز، وإنما هي رحلة مستمرة للتحسين والتعلم مع المؤسسة كشريك، لكي نضمن أننا مازلنا على المسار السليم ولتقديم الدعم اللازم عند الحاجة.

افتتح مركز ألماظة للتوظيف والتدريب (ARTC) بابه أمام الجمهور لأول مرة خلال حدث إطلاق افتراضي في 7 أبريل 2021 الذي شهد خطابات من ضياء يحيى ، الرئيس الإقليمي لمجموعة ماجد الفطيم العقارية في مصر؛ ونورا أبو السعود، المدير التنفيذي لمؤسسة التعليم من أجل التوظيف- مصر؛ وماركو ستيرمسيك ، أخصائي الإدراج في البنك الأوروبي للتعمير والتنمية؛ ورامز ماهر، العضو المؤسس والمدير التنفيذي بمؤسسة “حلم”؛ وكريستين لويس، مدير برنامج شمال أفريقيا بالأمانة السويسرية للشؤون الاقتصادية؛ وبسمة حسني، مدير التدريب والتطوير في مطاعم كريڤ، وجين ريكسورثي ، المدير التنفيذي لبيبول فيرست الدولية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق